• شارك على:

المساجين السياسيون بتونس يواجهون خطر الموت

الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين
33 نهج المختار عطية 1001 تونس
الهاتف 647 256 71 الفاكس 984 354 71
الرئيــس الشــرفي
العميــد محمــد شقــرون
بيــــــــــان
 

المساجين السياسيون بتونس يواجهون خطر الموت
 

 


إن المعاملة السيئة التي يلقاها المساجين السياسيون  بتونس أدت إلى تردي وضعهم الصحي بصفة مفجعة مما أدى بالعديد منهم إلى الدخول في إضراب متواصل عن الطعام للمطالبة بتحسين وضعهم و بإسعافهم بالعلاج و الدواء اللازمين دون أن تستجيب الإدارة السجنية إلى مطالبهمّ، و قد نتج عن ذلك إصابة العديد منهم بأمراض خطيرة أدت إلى وفاة عدد كبير منهم نتيجة الإهمال و غياب العناية الصحية الضرورية.
 
دخل اليوم السجين السياسي الطالب لطفي بن خميس العيدودي (37 سنة) في غيبوبة بعد أن أصيب بجلطة دماغية (anévrisme) و اتضح أن وضعيته تتطلب تدخل جراحي لا يمكن إنجازه إلا بمصحة خاصة و بأدوات متطورة (مركز الأعصاب بسكرة) حسب لإشارة الطاقم الطبي المباشر, و إن تكاليف العملية تقدر( بـ 000.000 15 دينارا) و قد رفضت الإدارة العامة للسجون و الإصلاح بدفع مصاريف العلاج برغم أن لها ميزانية مخصصة لمثل هذه الحالات،علما أن عائلته غير قادرة ماديا على التكفل بدفع تلك المصاريف و بعد انتظار رد الإدارة لمدة ستة أيام كاملة تعكرت حله الصحية و دخل في غيبوبة متواصلة مما اضطر الأطباء لإجراء عملية جراحية تقليدية مع ما قد ينجر عنها من مضاعفات و أضرار, الأمر الذي جعل حظوظه في الشفاء تتقلص و قد تنقل أعضاء الجمعية إلى المعهد المذكور حيث يرقد السجين و تحاورت مع عائلته و مع الإطار الطبي المشرف على العملية و اتضح أن الإهمال و التردد في أخذ القرار قد أديا إلى تفاقم وضعه الصحي.
  كما علمت الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين أن وضعية سجين الرأي الدكتور زياد الدولاتلي (47 سنة) باتت تنذر بالخطر و هو يواصل إضرابه عن الطعام منذ (37 يوما) و هو يعاني من أمراض عديدة: تصلب شرايين القلب, ضغط الدم و التهاب حاد بشبكية العين و إلتهاب الأمعاء الغليظة...
 
و قد أبلغت الجمعية من طرف عائلته أن أفراد هذه الأخيرة قد دخلوا في إضراب عن الطعام صباح هذا اليوم 01 نوفمبر 2003 تضامنا مع الدكتور الدولاتلي و هم:
- السيدة ضحى الرياحي الدولاتلي         زوجة السجين
- الآنسة أسماء الدولاتلي ( 21 سنة)     ابنة السجين
- السادة خليل الدولاتلي (17 سنة) ابن السجين و محمد علي الدولاتلي شقيق السجين.
كما أفادت عائلة السجين السياسي محمد بن عياد العكروت (50 سنة) و الذي يقضي بالسجن مدى الحياة بالسجن المدني بالكاف في عزلة تامة عن بقية المساجين يواصل إضرابا عن الطعام منذ يوم 02 أكتوبر 2003 و أن حالته الصحية قد تعكرت جراء ذلك لدرجة عجزه عن القوف و الكلام و هو المصاب بعديد الأمراض السجنية : مرض القلب، مرض السكري، التهاب المعدة وtregesteril
و قد اضطرت عائلته لتقديم شكاية ضد أعوان السجن رسمت بوكالة الجمهورية بمحكمة الكاف.
 
كما أن الوضعية الصحية للسجين السياسي علي بن عبدالله الزواغي (47سنة) الذي يقضي حكما سالبا للحرية (بـ 20 سنة) لم تتحسن،  و قد نقل تعسفيا من سجن برج العامري بضواحي تونس إلى السجن المدني بالناظور ببنزرت دون أن تجرى له جراحة لاستئصال المرارة، و هو الأمر الذي وعد به من طرف الإدارة العامة للسجون و الإصلاح لفك إضرابه عن الطعام الذي استمر مدة طويلة حسب ما أفادت به عائلته.
 
كما أن وضعية السجين السياسي محمود حنفية (46 سنة) و الذي يقضي حكما سلبا للحرية (بـ 16 سنة و تسعة أشهر) بالسجن المدني ببرج الرومي ببنزرت تنذر بالخطر نظرا لإصابة إحدى كليتيه بالسرطان و هو في انتظار عملية جراحية منذ مدة، كما أنه لا يتلقى الرعاية الصحية الضرورية بمصحة السجن.
إن حالة السجناء السياسيين :
مراد الحمامي -  محمد المسدي – الشاذلي محفوظ – منذر البجاوي – لطفي السنوسي – صحبي قايد حسين و مصطفى العرفاوي و غيرهم تحتاج إلى متابعة صحية جادة و هو ما تفتقد لإليه مصحات العديد من السجون و هو المطلب الذي تلح عليه عائلات السجناء   حسب إفادتهم.
 
و علمت الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين تعتبر وضعية المساجين المذكورين عينة من وضعيات مأساوية تستوجب وقفة حازمة و تدخل سريع يضع حدا لهاته المأساة التي طالت منذ ما يزيد عن عقد من الزمن و قد ذهب ضحيتها عديد المساجين الذين قضوا نحبهم داخل السجون التونسية نتيجة الإهمال و عدم اكتراث السلط السجنية بوضعهم الصحي و عدم التدخل في المناسب، نذكر من بينهم:
إسماعيل خميرة – عز الدين بن عائشة – سحنون الجوهري – جميل وردة – الشيخ مبروك الزرن – الأخضر السديري – عبد الوهاب بوصاع – علي نوير – الأزهر نعمان – محمد الناصر الشارني و عبد المجيد بالطاهر ...فمتى يوقف النزيف ... 
 
تونس في 01 نوفمبر 2003                                                                   
     الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين
      الرئيس الأستاذ محمد النــوري